Table './mocclient_jun14/msessions' is marked as crashed and should be repairedTable './mocclient_jun14/msessions' is marked as crashed and should be repairedTable './mocclient_jun14/msessions' is marked as crashed and should be repaired وزارة الثقافة السورية
  الأخبار ٣١/٧/٢٠١٨ افتتاح معرض مكتبة الأسد الدولي للكتاب فى دورته الثلاثين   مهرجان ريف دمشق الثقافي من 21 ولغاية 26 نيسان 2018 في معظم المدن والقرى التابعة لمحافظة ريف دمشق   الصفحة الرسمية لوزارة الثقافة على الفيس بوك https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/   وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية      
    English   2018/05/25       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

دار الاسد للثقافة وال

حفل بمناسبة مائة عام على إقامة جمهورية أرمينيا الأولى        -     عدد القراءات : 136
 


حفل بمناسبة مائة عام على إقامة جمهورية أرمينيا الأولى

برعاية وحضور السيد وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد، والدكتور آرشاك بولاديان سفير جمهورية أرمينيا في سورية، وبمناسبة مرور مائة عام على إقامة جمهورية أرمينيا الأولى، أقامت سفارة جمهورية أرمينيا في سورية بالتعاون مع رؤساء الطوائف واللجنة المئوية الأرمنية مساء اليوم الاثنين 14/5/2018 احتفالية رسمية في دار الأسد للثقافة والفنون.
قال السيد الوزير في كلمته التي ألقاها خلال كلمة الافتتاح: 
لدينا مثل يقول: رب أخ لك لم تلده أمك.
إذا أردنا أن نطبق هذا المثل على العلاقات بين الدول فأعتقد أن خير نموذج يمثله هو الصداقة القائمة بين سورية وأرمينيا.
نعم، فهناك أشياء كثيرة تجمع بين دولتينا: كلتاهما صغيرتا الحجم جغرافيا ولكنهما تمتدان عميقا في التاريخ وتملكان ثقافة عريقة. وكلتاهما حكم عليهما القدر أن تقعا على مفترق الطرق الواصلة بين دول الشرق والغرب، فغدتا بذلك هدفا للغزاة والطامعين. وكلتاهما عانى ما عانى من عسف الاحتلال العثماني، واقتطاع أراض لهما واسعة من قبل الدولة التركية الغاشمة.
وكلتاهما تحتفلان هذا العام بمرور مئة عام على تأسيس كل منهما لدولتها الأولى، وهو احتفال فخور وحزين في الوقت نفسه. فخور لأن هذا التأسيس تم بعد معارك طاحنة مع المستعمر التركي، أبدى فيها أبناء الشعبين الأرمني والسوري شجاعة باسلة وإقداما لا مثيل له، وحزين لأن هذا التأسيس لم يتم على كامل التراب القومي وإنما على جزء منه. فقد استولت تركيا على أراض واسعة من أرمينيا ومن سورية. إضافة إلى ذلك فقد كانت سورية ضحية لتآمر الدولتين الاستعماريتين القديمتين فرنسا وأنكلترا اللتين عقدتا فيما بينهما اتفاقية سرية لتقسيم الأرض العربية، مما حرم سورية من أن تكون جزءا لا يتجزأ من الدولة العربية الواحدة المنشودة.
وكلتاهما، سورية وأرمينيا، تمد يدها للأخرى عندما تتعرض لمحنة أو كارثة. الأرمن لا ينسون للشعب السوري أنه احتضنهم عندما تعرضوا لعمليات إبادة وحشية وتهجير قسري من قبل السلطات التركية، فلجؤوا إلى الأرض السورية، وأصبحوا جزءا غاليا من أهلنا وأشقائنا ومواطنينا، فقدموا الكثير من الأعمال الجليلة في شتى المجالات، وبرزت منهم أسماء لامعة في مختلف حقول الفن والفكر والعلم والاقتصاد.
والشعب السوري بدوره لا ينسى موقف الدولة الأرمنية الصديقة وقوفها معنا في هذه الحرب الكونية الشرسة التي تشن على بلدنا، ومناصرتها لقضايانا، ومشاعر الود الصادقة التي يكنها الشعب الأرمني لنا.
لقد كنت في العاصمة الأرمنية يريفان قبل نحو ثلاث سنوات، ضمن وفد رسمي، وقد لمست بنفسي دفء هذا الود ونبل تلك المشاعر، ولمسته بشكل خاص لدى الأرمن السوريين الذين اضطرتهم ظروف الحرب في سورية لمغادرة البلاد والانتقال إلى أرمينيا. لقد أحسست من خلال حرارة ترحيبهم ولقائهم بأن سورية تسكن في قلوبهم جنبا إلى جنب مع أرمينيا.
وفي النهاية كلتاهما يجمعهما حلم بناء دولة عصرية متقدمة، مستقلة الإرادة والقرار والمصير، تكفل لأبناء شعبها كل عوامل المنعة والرخاء.
إن العلاقة بين دولتينا وشعبينا هي مثال يحتذى حول كيف ينبغي أن تكون العلاقة بين البلدان وبين الشعوب.
كذلك فإن العلاقة بين قيادتي بلدينا ستظل على الدوام نموذجا ساطعا للاحترام والثقة المتبادلين. إن السيد الرئيس بشار الأسد قائد دولتنا وجيشنا المظفر، مهما كانت مشاغله، وخاصة في هذه الحرب الظالمة التي تشن علينا، يظل مهتما بأدق تفاصيل حياتنا الفكرية والفنية، ومنها علاقاتنا الثقافية بالدول الصديقة. لأنه هو من أرسى سياسة النوافذ المفتوحة على الحضارات الأخرى والتفاعل معها تأثرا وتأثيرا. 
لهذا كله فقد أسعدني وشرفني أن أشارككم، أصدقائي الأرمن الأعزاء، احتفالكم هذا بمناسبة مرور مئة على تأسيس الدولة الأرمنية الأولى، وأن أتمنى لكم ولدولة أرمينيا الصديقة كل التقدم والازدهار.
وضم الحفل أيضا عدة كلمات لسعادة سفير جمهورية أرمينيا الدكتور أرشاك بولاديان وكلمة سيادة الدكتور أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والدكتور نورا أريسيان رئيسة جمعية الصداقة السورية - الأرمنية في مجلس الشعب
و كلمة الأديب الدكتور نبيل طعمة عضو مجلس الشعب، بالإضافة لكلمة سيادة المطران آرماش نالبنديان مطران الأرمن الأورثذوكس في دمشق وتوابعها.
وعرض فيلم وثائقي عن إقامة جمهورية أرمينيا الأولى من إخراج باسل الخطيب.
وختم الحفل فقراته ببرنامج فني لكورال الحجرة التابع للمعهد العالي للموسيقا بقيادة ميساك باغبودريان ادى من خلاله 
" أغنية شعبية: اباران ، كوميداس: هابربان ، كوميداس: أغنية المطر ، إدغار هوفانيسيان: يريفان - ايريبوني "
ثم قدمت فرقة ميغري لجمعية الجيل الجديد للثقافة والفنون بإشراف آزاد سفريان رقصة أفاراير ورقصة صاصون ورقصة العلم.
حضر الحفل وزيرة الدولة سلوى العبدالله، و أعضاء مجلس الشعب والسادة السفراء وأعضاء السلك الديبلوماسي في سورية.

جوني ضاحي . عمار السيد
تصوير طارق السعدوني

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc